اخرها مؤمن زكريا .. 3 مواقف لا تنسى للنجم محمد صلاح في الملاعب الأوروبية

لم يفوت النجم المصري محمد صلاح المحترف في صفوف ليفربول الفرصة لإثبات مدى أصالة البيئة التي نشأ بها، ورغم مشواره الإحترافي الطويل في ملاعب أوروبا، لكنه لم ينسى أن يبعث برسائل الأنسانية إلى زملائه وجماهير الكرة المصرية، لذا بات الفرعون المصري أكثر من مجرد لاعب كرة قدم يُمثل المصريين في أعلى المستويات الكروية.

واحتفل هداف ليفربول بعد تسجيله الهدف الثالث له والرابع لفريقه في مرمى ليدز يونايتد، وذلك ضمن مباريات الجولة الأولى من البريميرليغ، على طريقة زميله في المنتخب الوطني مؤمن زكريا، الذي يعاني من مشاكل صحية نتيجة ضمور في العضلات لم يتعافى منها حتى الآن.

وقام محمد صلاح بوضع يديه على أذنيه، وهي طريقة احتفال زميله مؤمن زكريا، والإشارة إلى الرقم “8” الذي يرتديه في النادي الأهلي.

ولم تكن تلك اللافتة الطيبة من صلاح هي الأولى له تجاه أحداث الرياضة المصرية، حيث سبق لللاعب البالغ من العمر 28 عاماً، التضامن مع جماهير قطبي الكرة المصرية في ذكرى أحداث بورسعيد والدفاع الجوي.

التضامن مع شهداء بورسعيد

عندما ذهب محمد صلاح إلى فيورنتينا الإيطالي  على سبيل الإعارة من تشيلسي، أصر اللاعب المصري على إرتداء القميص رقم “74” الذي يرمز لعدد شهداء الأهلي في حادثة بورسعيد الشهرة، والتي كان مرّ عليها وقتذاك ثلاثة أعوام كاملة.

ولم ينس جمهور الأهلي تلك اللقطة، كانت ولا تظل خالدة في نفوس كل عشاق جماهير النادي الأهلي.

التضامن مع شهداء الدفاع الجوي

وفي عام 2015، بعد وقوع 22 شهيد من جمهور نادي الزمالك في حادثة ملعب الدفاع الجوي،  بادر النجم المصري المحترف في نادي فيورنتينا حينذاك، بوضع شارة سوداء قبل مباراة فريقه ضد ساسولو بالدوري الإيطالي، مدون عليها شعار الزمالك وعبارة “إنا لله وأن إليه راجعون”

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.